أضغط متابعه ليصلك كل ما هو جديد

مرض السكر والعلاقة الجنسية .. المشكلة والعلاج






يؤثر مرض السكر على الناحية الجنسية فعليا ، لكنه لا يؤثر على الخصوبة، ولعامل النفسي دور كبير في التأثير على القدرة الجنسية في مثل تلك الحالة؛ حيث يشعر المريض أن إصابته بمرض السكر هي نهاية المطاف.

الا ان الياس ليس حلا  والمهم هو أن جعل مرض السكر صديقا عن طريق المداومة على العلاج وبتنظيم الأكل والمتابعة الدورية مع الطبيب المختص والنفسية السليمة ليتمكن أن يعيش بشكل طبيعي جدا، بل وأفضل من الشخص السليم.

ولكن كيف يؤثر مرض السكر على الناحية الجنسية؟

إن ارتفاع نسبة السكر في الدم تؤثر على الأوعية الدموية المغذية للأعصاب وبالتالي تؤثر على الدورة الدموية، والدورة الدموية هي المسئولة عن دفع الدم في القضيب لإتمام عملية الجماع شاملة الانتصاب والقذف، فعندما تحدث الإثارة الجنسية تصدر إشارة من المخ إلى الأعصاب الموجودة بالقضيب لإتمام العملية الجنسية كما ذكرنا، هذا بالإضافة إلى أن ارتفاع نسبة السكر في الدم تتسبب في لزوجة السائل المنوي مما يعوق حركة الحيوانات المنوية.

ولتفادي حدوث هذا الضعف الجنسي الناتج عن هذا الخلل في الدورة الدموية الذي يسببه مرض السكر لا بد من الآتي:

إزالة أي ضيق نفسي يشعر به المريض تجاه هذا المرض، وإبعاد جميع العوامل المسببة للقلق والاضطراب النفسي.
ضبط نسبة السكر في الدم بالمتابعة مع الطبيب.
معالجة ضغط الدم وضبطه إن كان هناك خلل ما به.
معالجة إي التهابات في الجهاز التناسلي إن وجدت.
إن الضعف الجنسي الناتج عن مرض السكر له علاج وبطرق مختلفة ومتعددة أيضاً قد لا يتسع المجال لذكرها كلها، ولكن لا بد من المتابعة مع طبيب مختص لتحديد أيها أفضل للشخص.


ونذكر منها:
أ - وسائل الحقن الموضعية قبل الجماع فيتم حقن العضو الذكري بـ papaverine أو بـ prostaglandine.
ب – استخدام المنشطات : وهي علاج حاسم للضعف الجنسي في حالات مرضى السكر فهو ينشط الدورة الدموية ويحفز وصول الدم إلى الأعصاب المغذية للقضيب بشكل خاص، ولكن لا بد من أخذه تحت إشراف طبي؛ حيث يحظر استخدامه مع أي وسيلة أخرى لعلاج الضعف الجنسي.

أعجبك الموضوع؟ اذن لا تتردد بمشاركتة لأصدقائك حتى تعم الفائدة وتذكر دائماً ( الدال على الخير كفاعله ) :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Best Blogger Tips

تدعمه Blogger.